سبعة طرق لتحسين التحصيل من المرضى لعيادتك الطبية

January 18, 2021

patient collections cover image

في الآونة الأخيرة، تتصارع المستشفيات والعيادات الطبية الأخرى مع إدارة التحصيل من المرضى بسبب تأخر السداد وزيادة مسؤولية المرضى.

حيث أنه مع تزايد المستقطعات والتكاليف المدفوعة من قبل المرضى وترتيبات تقاسم التكاليف، يجد المرضى أن مسؤوليتهم المالية ترتفع بشكل كبير.

ويُعزى هذا الارتفاع الثابت في المسؤولية المالية للمرضى بشكل كبير إلى إيرادات الرعاية الصحية.

ومع هذا التحول في التحصيل من المرضى، على المستشفيات والعيادات الطبية تنفيذ استراتيجيات لتحصيل جميع الإيرادات المستحقة لهم في الوقت المناسب وبطريقة فعالة.

حيث تعترف الاستراتيجيات الناجحة للتحصيل من المرضى بالمفهوم الأساسي للتواصل الفعال والتعريف بالديون الطبية المستحقة.

ومن الحرج بالنسبة لإستراتيجيات التحصيل من المرضى أن تسلط الضوء على أن تكلفة التحصيل من المرضى تبلغ ضعفين إلى ثلاثة أضعاف تكلفة تحصيلها من الجهات القائمة بالدفع.

ولهذا السبب يتعين تجنب البرامج المكلفة التي تؤدي إلى بيانات غير فعالة ومكالمات لا تؤتي ثمارها.

وطبقًا للاتجاهات في التقرير السنوي العاشر لمدفوعات الرعاية الصحية لعام 2019:

"تحتاج تجربة الدفع إلى اهتمام فوري من القائمين بالدفع لرأب الانفصال العميق مع المستهلكين.

حيث يقر غالبية الجهات القائمة بالدفع بأن أولويات/ تفضيلات الدفع تشكل أولوية لمنظماتهم.

ومع ذلك، فإن أقل من نصف الجهات القائمة بالدفع تمنح الأولوية لتحسين وتقديم حلول الدفع للمستهلكين في المستقبل القريب.

حيث يمكن للجهات القائمة بالدفع أن تساعد في الحفاظ على وتحسين رضا الأعضاء وولائهم من خلال تعديل هذه الاستراتيجيات ووضع إجراءات سريعة لإستراتيجيات المستهلك.."

هذا وتبدأ أفضل الممارسات في إستراتيجية التحصيل من المرضى من أول نقطة اتصال عند تحديد الموعد وتستمر للنهاية من خلال توفير خيارات دفع سهلة ومريحة.

إذا كانت عيادتك الطبية تكافح من أجل إدارة دورة الإيرادات بسبب ضعف البنية التحتية للتحصيل من المرضى، فقد حان الوقت لإصلاحها.

وفي نهاية الأمر، فإن الممارسات غير السليمة في فواتير المرضى والتحصيل ستثقل كاهل عيادتك الطبية بمسائل الإيرادات.

hospital bankruptcy

يوضح الرسم البياني أعلاه (بإذن من بلومبرج) تزايد حالات إفلاس مقدمي الرعاية الصحية المرفوعة من قبل المستشفيات / العيادات الطبية.

هذه الأرقام هي دليل على الحاجة الماسة إلى جعل التحصيل من المرضى سلس قدر الإمكان.

وفي هذه المقالة، قمنا بتسليط الضوء على 7 طرق قابلة للتنفيذ لرفع إيرادات العيادات الطبية من خلال تبسيط نظام تحصيل مدفوعات المرضى.

case-study-banner-ar

سبعة استراتيجيات لتعزيز التحصيل من المرضى

1- جمع معلومات دقيقة عن المريض

ينصح الدكتور شفاق جانجوا - مدير التسويات والتحصيلات في أكيومد:

من الضروري أن يتم جمع معلومات صحيحة وكاملة عن المريض.

حيث تساعد تفاصيل بطاقة التأمين أو رقم الهوية جنباً إلى جنب مع معرفة الجهة القائمة بالدفع المناسبة على إرسال المطالبات بدقة والإسراع من عملية التحصيل.

ولدعم مقدم الرعاية الصحية، تتمتع معظم الجهات القائمة بالدفع الآن ببوابات التحقق من الأهلية - والتي سيساعد استخدامها في تقليل الخسائر وتحسين عمليات التحصيل.

وعلى الرغم من أن تفاصيل المريض تشكل أساس المطالبة، إلا أنها ليست العامل الوحيد، حيث يجب أن يكون الترميز والموافقات والتوثيق الطبي والجداول الزمنية للمعالجة دقيقاً أيضاً.

علاوة على ذلك، يتعين تحليل الاتجاهات والأنماط المنتظمة لفهم الأسباب التي تعيق عملية التحصيل.

بالنسبة للمرضى الذين يدفعون نقداً، من المهم أن يكون هناك تحليل واضح لكل خدمة لضمان الوضوح.

وأخيرًا، تقديم خيارات دفع سهلة لتسهيل إجراء عمليات مقاصة سريعة للرسوم.

 

2- تحلى بالشفافية بشأن سياسة الفوترة وإستراتيجية التسعير:

غالبًا ما يتجنب المرضى الفواتير الطبية حيث يجدونها أعلى من توقعاتهم.

أما إذا تم إعلامهم بالرسوم منذ البداية، فسيكونون على استعداد أفضل لسداد الفواتير في وقت أقرب.

ويجب أن يحرص فريقكم على التحقق من تغطية المريض مسبقاً وتثقيفهم لتجنب المفاجآت الرقمية السيئة.

تأكد من مشاركة إستراتيجية التسعير وكذلك سياسة الفوترة مع المرضى.

حيث يجب نشر السياسات الموثقة بشكل مثالي في مقر العيادة الطبية والموقع الإلكتروني وبوابة المرضى وغيرها من منصات المعلومات الأخرى.

وفي حالة وجود أي تغييرات على السياسات، يجب تحديثها على جميع قنوات الاتصال على الفور.

 

3- تطبيق نظام إدارة الفواتير:

يمكن جعل تتبع الفواتير غير المدفوعة أكثر كفاءة وملائمة باستخدام أنظمة إدارة الفواتير.

حيث يعمل هذا البرنامج كنقطة تحول لبيانات المريض التي تحتوي على تفاصيل الفواتير المستحقة، مع إضافة وظيفة أتمتة الإخطارات.

وعلى الرغم من أن هذا البرنامج ينطوي على استثمار كبير، إلا أن الفوائد تفوق التكلفة بكثير.

مع ميزات مثل التذكيرات والمواعيد وتنبيه المستحقات غير المدفوعة، يمكنك تحسين عملية التحصيل من المرضى بشكل كبير وبالتالي تقليل الضغط على موظفيك.

كما يمكن دمج نظام إدارة الفواتير مع بوابة المرضى لتحصيل المدفوعات، مما يجعل تحصيل المستحقات غير المدفوعة أكثر ملائمة بشكل أسرع.

 

4- أن يكون لديك خطط دفع متعددة لتسهيل عمليات التحصيل:

لا يستطيع جميع المرضى دفع الفاتورة الطبية بالكامل مقدمًا.

ولهذا السبب من الضروري أن يكون لديك طرق دفع متعددة لتسهيل الأمر عليهم.

حيث تعد مسؤولية اجتماعية للعيادات الطبية أن تقدم خطط التقسيط للمرضى الذين يعانون صعوبة في الدفع.

كذلك يجب توصيل الشروط والأحكام وراء كل طريقة دفع بوضوح إلى المرضى لتسهيل فهم السياسات وبالتالي معالجة المدفوعات بشكل أسرع.

هذا ويسلط مخطط البيانات التالي (بإذن من انستاميد) الضوء على سلوك المريض في حالة أولويات الدفع:

 

Trends20_Cons

 

5- تدريب الموظفين على الحفاظ على آداب السلوك وضمان القيام بالتوثيق السريري الكافي:

من الشائع جدًا أن يشعر الطاقم الطبي بالإرهاق من المحاولات المتكررة لمتابعة المرضى.

وهذا يستوجب وجود برامج تدريب وتطوير للموظفين وتعليمهم كيف يكونون مهذبين ومراعيين مع ضمان أن تكون تجربة المريض لطيفة.

حيث تعد الحاجة إلى التواصل الواضح والصبر أمر مقدس للموظفين المتخصصين في التحصيل من المرضى.

كما يجب تدريبهم على الحفاظ على عملية تحصيل بيانات كافية والتوثيق السريري لضمان عدم وجود تسريبات بين المعاملات والفواتير الطبية.

تحقق من برامج تحسين التوثيق السريري لدينا لتحسين مهارات موظفيك في هذا الصدد.

 

6- المتابعة مع الجهات التي تدفع ببطء بشكل أكثر تكراراً – بمعدل أعلى:

يحتاج الدافعون المتراخون تجاه التزامات الفواتير إلى مزيد من الاهتمام لمساعدة العيادات الطبية في الحفاظ على تدفقها النقدي.

فالاتصال المنتظم (على سبيل المثال - مرة واحدة في الأسبوع) يستطيع تسريع عمليات التحصيل من المرضى، مما يساعدك على إتمام المعاملات الطبية بشكل أسرع.

تأكد من إجراء عمليات المتابعة خلال ساعات العمل في الأوقات التي تكون مناسبة مبدئياً للمرضى حتى لا يشعروا بالمضايقة أو الغضب بسبب عيادتك الطبية.

 

7- تخلص من المعاملات الورقية مع زيادة الاعتماد المعاملات الرقمية:

تساعدك رقمنة عمليات الفوترة على توفير الوقت والمال مع تحسين أوقات المعالجة.

حيث يستهلك التحصيل اليدوي والقائم على المعاملات الورقية الكثير من الوقت الذي كان يمكن أن بتم قضاءه في تحسين تجربة المريض.

حيث يؤثر عدم اعتماد أنظمة الفوترة الرقمية على إدارة دورة الإيرادات مع التأثير على الولاء بين المرضى.

كما تعمل الأنظمة الرقمية للتحصيل من المرضى التي تستخدم معالجة البيانات والأتمتة على تحسين معنويات المريض وتوفير الضمان لتلبية متطلبات المرضى المتزايدة.


 

قراءات إضافية:

إحصاءات الفواتير الطبية لعام 2020.

12 إحصائية لمدفوعات المرضى ملفتة للنظر يجب أن تعرفها.

77 % من مقدمي الخدمات يصرحون بأن تحصيل أي مدفوعات يستغرق أكثر من شهر.

الاتجاهات في التقرير السنوي العاشر لمدفوعات الرعاية الصحية لعام 2019

case-study-banner-ar

 

 

Team Accumed

Written by Team Accumed